الأقدم

الأكبر

الأعرق

9200 طالب

وأكثر

وأكثر

أول كلية للإعلام فى الشرق الأوسط
قسم الصحافة
إعلام اونلاين
TV إعلام
قسم الإذاعة والتلفزيون
قسم العلاقات العامة والإعلان
 
Bootstrap Slider
>> الرؤية  

fiogf49gjkf0d

تعتمد عملية تقييم الأداء على مبادئ وممارسات علمية دقيقة ومنظمة، بوصفها نظاماً يحدد ‏مدى كفاءة أداء العاملين لأعمالهم .
ويُطلق على تقييم الأداء عدة مسميات مثل نظام تقييم الكفاءة، أو نظام تقارير الكفاءة، أو نظام ‏تقييم العاملين، وأيًا كان المسمى فهو يعني تحديد مدى كفاءة العاملين في أدائهم للعمل، من ‏خلال التقييم الدوري لأداء الفرد في وظيفته، والتعرف على مدى قدراته وإمكانياته للاتجاه نحو ‏التقدم، ويفيد تقييم الأداء في أغراض إدارية مهمة قد تتعلق باكتشاف الحاجة للتدريب، أو ‏الحكم على مدى صحة فاعلية بعض سياسات الاختيار والتعيين، وكذلك توفير المعلومات ‏المختلفة عن العاملين وعن المنظمة التي تساعد في عملية التخطيط للقوى العاملة، وأيضًا ‏يسهم التقييم في رسم السياسات المتعلقة بمنح العلاوات والترقيات وتنمية الفرد وتحديد ‏مساره الوظيفي.‏
وتتضمن عملية التقييم ثلاث عمليات فرعية‎ :‎‏

  1. قياس الأداء المتحقق
  2. تحديد مستوى الأداء المنجز (تقييم مستوى الأداء).
  3. تعزيز نقاط القوة أومعالجة نقاط الضعف في الأداء ويطلق عليها التقويم.‏
كما توفر عملية تقييم الأداء معلومات مفيدة في مجال تنمية الموارد البشرية، وتستهدف ‏تحقيق غايات أساسية على ثلاثة مستويات: المنظمة،الإدارة العليا، العاملين، أهمها ما يلي‎:‎
  1. إيجاد مناخ ملائم من الثقة والرضا الوظيفي الذي يبعد احتمال تعدد شكاوي العاملين تجاه ‏المنظمة‎.
  2. تقديم معلومات للعاملين أنفسهم عن جودة وكفاءة أدائهم لأعمالهم، بهدف المراجعة ‏الذاتية لمستوى الأداء واستثمار قدراتهم بما يساعدهم على تحسين وتطوير الأداء‎.‎
  3. ربط المكافآت، والعلاوات التي يمكن أن يحصل عليها الفرد بنواتج العمل وقيمته النهائية ‏وذلك كنوع من المقابل للأداء.‏
  4. تحديد مدى ملاءمة الوظيفة الحالية للفرد، وتحديد إمكانية نقله إلى وظيفة أخرى، وربما ‏الاستغناء عنه، إن لم يكن ذا كفاءة عالية في وظيفته الحالية.‏
  5. التعرف على الأعمال والمهام الخاصة التى يمكن أن تسندها المنظمة إلى الفرد، وذلك ‏في حالة احتياجها إلى القيام بهذه الأعمال والمهام.‏
  6. تحديد إمكانية ترقية الفرد كمكافأة على أدائه المتميز.‏
  7. تحديد أوجه القصور في أداء الفرد،واحتياجه إلى التطوير والتنمية، وذلك من خلال جهود ‏التدريب.‏