2020-09-07

يوم الوفاء والسعادة بتكريم كلية الإعلام لقياداتها التى انتهت فترة ولاياتهم.

يوم الوفاء والسعادة بتكريم كلية الإعلام لقياداتها التى انتهت فترة ولاياتهم. 



د. هويدا مصطفى: تكريم قيادات الكلية تقليد راسخ  للتعبير عن معاني الوفاء والإخلاص لمن أعطوا للكلية جهدهم بدأب وإخلاص. 


إنشاء دبلوم الإعلام الرقمي والأمن المعلوماتي من منجزات القيادات التي نكرمهم اليوم. 


د. أيمن منصور:الضمير اليقظ والمشاعر الإنسانية أعان القيادات المكرمة علي أداء مهامها بنجاح. 


د. حنان جنيد: خبرات قيادات كلية الإعلام هي الأساس لاستكمال دورنا الريادي في المرحلة القادمة. 


د. سلوى العوادلي: كلية الإعلام تكرم قياداتها لتفانيهم في أداء مسئولياتهم بأمانة واقتدار. 

د. هبةالسمري:تكريمنا اليوم تكريم لمن سبقونا في مواقعنا واستكملنا مشوارعطائهم لنضيف لكلية الإعلام. 


د. إيمان جمعة:يوم نفخر فيه بتسليم مواقعنا بمنجزاتها التي تثبت ريادة كليتنا عطاء وتميزا. 


د. محمود خليل:الحمد لله.. أديت واجبي والفضل لدعم أساتذة قسم الصحافة وأبنائنا المخلصين من الهيئة المعاونة. 


نظمت كلية الإعلام جامعة القاهرة ظهر اليوم(الإثنين) حفلا لتكريم قياداتها المنتهية فترة ولايتهم، وهم د. هبة السمري وكيلة الكلية للدراسات العليا والبحوث، ود. محمود خليل رئيس قسم الصحافة، ود. إيمان نعمان جمعة رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان، وذلك بحضور د. هويدا مصطفى عميد الكلية، ود. سلوى العوادلي وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، ود. حنان جنيد وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع والبيئة، ود. أيمن منصور رئيس قسم الإذاعة والتليفزيون، وعدد من أساتذة الكلية والإداريين.

وفي مستهل الحفل، قال د. محمد منصور هيبة، مقدم الحفل والمستشار الإعلامي لرئيس جامعة القاهرة، إن احتفالية اليوم تعدا تكريما لقيمة الوفاء التي نصت عليها الأديان، وتكريسا لقيمة التعبير عنه وتقديم الشكر لكل مسئول في موقعه على ما تحمل من مسئوليات، ولإعلاء قيمة الشكر في ختام مسيرة المناصب القيادية لأصحابها.

وأعقب ذلك كلمة ألقتها د. هويدا مصطفى، عميدة كلية الإعلام جامعة القاهرة، رحبت فيها بالجمع الكريم، ووجهت خلالها الترحيب والشكر الخاص للقيادات المكرمة، وقالت: إن يوم تكريم قيادات كلية الإعلام الحالية يعد علامة للإشادة والاعتراف بما قدمته تلك القيادات خلال فترة تبوئهم لمواقعهم القيادية وإشادة لتحملهم المسئوليات وتأديتهم لها على ما يجب أن يكون، موضحة بأن تكريم قيادات الكلية يعد مسيرة وعرفا سائدا تقدمه كلية الإعلام لقياداتها بين الحين والآخر وهو ما يسمى بـ "يوم الوفاء".

وأضافت د. هويدا أن قيادات الكلية المنتهية فترة ولايتهم قدموا الكثير من المهام وتحملوا العديد من الأعباء خلال فترة ولايتهم، وعبروا بالكلية وسط تحديات كثيرة، موضحة بأن كلية الإعلام تحتاج من هذه القيادات لمزيد من العطاء حتى بعد فترة انتهاء ولايتهم، من خلال نقل خبراتهم لمن يخلفهم والمساهمة في استكمال مسيرة ريادة كلية الإعلام  بين باقي كليات الإعلام على المستوى المحلي والإقليمي.

ووجهت د. هويدا مصطفى  كلمات شكر خاصة لقيادات الكلية، وأثنت خلالها على منجزاتهم التي قدموها خلال الفترة الماضية، والإضافات التي أحدثوها داخل أقسامهم العلمية، منوهة إلى أن إقدام الكلية على إنشاء الدبلوم الرقمي الجديدة هي من منجزات المسيرة التي قدمتها قيادات الكلية المكرمة وخبراتها المستمرة خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أن النقلة التي حدثت خلال الفترة الماضية لم تأت الا عبر رحلة العطاء التي تفاني في أدائه قيادات الكلية المكرمة.


وفي كلمتها قالت د. حنان جنيد، وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع والبيئة إن تجمع احتفالية اليوم ليس فقط لتكريم القيادات الحالية منتهية فترة ولايتهم، ولكن للإقرار ببداية مرحلة جديدة من نقل الخبرات والاستشارات المهنية والعلمية والأكاديمية للأجيال المتعاقبة التي ستخلف تلك القيادات المكرمة.

وأضافت وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع والبيئة أن سمة الإخلاص التي حباها الله لقيادات الكلية الحالية هي ما أعانتهم على مهام صعاب مرت على كلية الإعلام خلال الفترة الماضية، وأن كلية الإعلام تقدم شكرها لقياداتها وهو شكر موصول لكل أساتذتها ولإعلاء قيم كلية الإعلام للارتقاء بمصلحة الكلية.

و قالت د. سلوى العوادلي وكيلة الكلية لشئون التعليم والطلاب  في كلمتها :إن تكريم قيادات الكلية ليس بالأمر الجديد، وأنه تقليد مستمر وأنه دوما ما يعد ترسيخالقيم الكلية وحرصها على  تكريم جهود قياداتها وتفانيهم المستمر، موضحة أن الاستمرار في هذا التقليد يعد فرصة دوما لتكريس هذه السمة الخاصة بكلية الإعلام.

وفي مستهل كلمته قال د. أيمن منصور، رئيس قسم الإذاعة والتليفزيون أن المشاعر الإنسانية والضمير اليقظ هو ما أحاط بفترة تولى مناصب قيادات الكلية المكرمة، ومنوها بأن ما أعان على مواجهة تحديات الفترة الماضية هو ما قدمته نماذج القيادات المكرمة، وأن التكريم هو بمثابة تكريم لرموز الكلية وإحياء لقيم الكلية التي تشير لريادتها المستمرة.

و جاء دور المكرمين فعبرت د. هبة السمري وكيلة الكلية لشئون الدراسات العليا، خلال كلمتها عن بالغ شكرها لتنظيم حفل التكريم، موضحة أن هذا التكريم هو بمثابة تكريم لجهود الأساتذة الكبار الذين سبقوا في تلك المواقع القيادية في الكلية.

وفي كلمتها قالت د. إيمان جمعة، رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان إن لحظة التكريم اليوم هي من أجمل أيام حياتها، وقالت إن يوم تسليمها لمهام منصبها لمن يخلفها تعد لحظة افتخار لكل المنجزات التي قدمتها خلال الفترة الماضية، موضحة بأن كلية الإعلام جامعة القاهرة تقدم مثلا لكل قطاعات الدولة في التعبير عن قيم الحب والتقدير والاحتفاء والإشادة، وإعطاء الفرصة للتعبير عن معنى تاريخ الريادة التي سبقت إليها كلية الإعلام.

واستطردت رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان خلال كلمتها بالإشادة بقيم الوفاء لمن سبقوا  من أساتذة كلية الإعلام من الحضور وهم د. ماجي الحلواني، عميد كلية الإعلام الأسبق على مشاعرها الإنسانية وتفانيها وقيادتها للكلية في الفترة الماضية بمواقف إنسانية لاتنسى.و قالت إن  د. ليلى عبد المجيد عميد كلية الإعلام الأسبق  قدمت- بحسب وصفها- نموذجا متجسدا في العمل الجاد والمخلص والمستمر الذي أعان على ما قدمته الأقسام العلمية في الكلية حتى الآن.

وسجلت رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان بكلماتها التي ألقتها بالغ إعجابها بما قدمه د. محمود خليل خلال فترة رئاسته لقسم الصحافة، مضيفة بأن العمل الجاد والدؤوب هو ما حاولت القيادات الحالية الالتزام به والتعبير عنه ونقله من خلال الجهد والعمل المستمر دون انتظار الا للإعلاء بكلية الإعلام جامعة القاهرة والتي تنتظر -حسب كلمتها- الكثير من أساتذتها.

وفي كلمته قال د. محمود خليل، رئيس قسم الصحافة أنه قدم خلال الفترة الماضية المهام الواجب عليه تقديمها وأن انجاز ذلك لم يأت إلا بالجهود المساعدة المخلصة من أساتذة القسم الذين أعانوا على انجاز ما تم، مضيفا بالتعبير عن بالغ الترحيب والامتنان بتقليد تكريم قيادات الكلية، موضحا أن مكاسب أي منصب في كلية الإعلام هي الالتزام بما يجب وتقديم ما يتوجب من الجهد لذلك.










































 
 
أضف تعليق
0

0

الأسم  
البريد اللكتروني    
التعليق